فرع الخدمة: علاج الم الاسنان

الم الاسنان من أشد و أسوأ انواع الالم التى قد يمر بها الانسان فى حياته.

الم الاسنان يكون ناتج عادة إما من:

  • مشكلة فى الاسنان نفسها أو
  • مشكلة من اللثة والانسجة المحيطة بالأسنان.

يبدأ الم الاسنان بسيط ويستجيب للمسكنات مثل الايبوبروفين أو كاتافلام

ويمكن أيضا ان يستجيب الى المسكنات الطبيعية مثل القرنفل أو زيت القرنفل

إلا انه إذا وصل العطب الى مرحلة معينة فى عصب احد الاسنان فإن الألم لا يستجيب  لأى من المسكنات وتبدأ رحلة العذاب.

لذلك اذا استمر الألم لأكثر من يومين بالمسكنات فلابد من زيارة طبيب الاسنان لمعرفة سبب الالم و تسكينه على الفور.

طوارئ الم الاسنان هو مبحث علمى متشعب يهدف الى تسكين الألم الناتج عن الاسنان أو الانسجة المحيطة والتى لا تستجيب الى أى من المسكنات لكى يستطيع المريض أن يخلد الى النوم بهدوء بعد الاجراء الذى تم اتخاذه.

هذا بعكس المفهوم السائد لدى البعض انه لابد من الانتظار حتى ينحسر الاتهاب أو الالم الشديد المصاجب للأسنان لكى يستطيع طبيب الاسنان أن يتدخل. هذا مفهوم خاطئ.

الوصول لمصدر الم الاسنان يتطلب علم و مهارة

لابد من معرفة مصدر الألم لكى يستطيع طبيب الاسنان أخذ الاجراء المؤدى لتسكينه.

عادة، لايمكن لطبيب الاسنان أن يعتمد على المريض فى أن يشير له على السن مصدر الالم.

إن الم الاسنان يتميز بكونه منتشر، و غير محدد بمكان ، و كذلك مرتجع؛ أى أن المريض قد يشعر بالالم الناتج عن ضرس خلفى الا ان الوجع يشعر به فى أى مكان آخر مثل اسنانه الأمامية!

الأمر يمثل تحدى و يتطلب طبيب اسنان ماهر لمعرفة مصدر الالم ثم التغلب عليه.

تسكين الم الاسنان

بعد الكشف الدقيق والوصول الى مصدر الالم،

من الاسنان أم اللثة ثم معرفة أى سن بالضبط هو سبب الألم

تأتى الخطوة الأهم

و هى القرار بالإجراء الأمثل الذى يجب أن يأحذه الطبيب لكى يستطيع تسكين الألم.

في عيادة أسنان أوبتمم كير، دكتورة هبة عمار ستجعل الأمر سهلاً قدر الإمكان لمرضى الطوارئ

وتعدكم بالجصول على تخفيف فوري لآلام وجع الأسنان وإعادتك إلى أنشطتك اليومية و نومك الهادئ

سيتم علاج الم الاسنان بالطريقة الصحيحة بعد التشخيص الدقيق سواء ما إذا كنت بحاجة إلى علاج عصب، أو إستحراجه من الاسنان أو علاج لثة ، أو خلع لضرس العقل،